الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جماعة آكلو بإقليم تزنيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: جماعة آكلو بإقليم تزنيت   الأربعاء أبريل 27, 2011 3:22 am

جماعة آكلو بإقليم تزنيت :ورقة تعريفية تقنية تاريخية معرفية...

يقع آكلو بقدم الأطلس الصغير الغربي، ويحده من الشرق مدينة تزنيت، من الغرب المحيط الاطلنتيكي، من الشمال المعدر الكبير ومن الجنوب أربعاء الساحل وبونعمان. ويمتد تراب أكلو على مساحة تقدر ب261كلم2. ومن الناحية الطبغرافية، فإن المنطقة يغلب عليها طابع الإنبساط لا سيما وأنها تنتمي إلى سهل تزنيت خاصة منخفظ تزنيت الذي يقع شمال الأطلس الصغير ويتخذ شكل مستطيل منفتح على المحيط الأطلتنيكي، فهو سهل متماسك وقليل التموج وذو ارتفاع مهم عند كتلة كردوس شرق تزنيت، أما الحزام الهضبي المحيط بكتلة افني فهو ينحصر بين المحيط الأطلنتيكي غربا وسهل تزنيت شرقا، ويتخذ شكل مثلث، ففي الجهة الشرقية يتصل مع السهل بشكل تدريجي حيث لا يتجاوز مدى الحافة 250 مترا. أما الجهة الغربية المطلة على المحيط الاطلنتيكي فإنها شديدة التقطع في النصف الجنوبي انطلاقا من دوار "سيدي بونواور" في اتجاه "دوار كرايزيم".

لمحة تاريخية عن الاصول و المجموعات السلالية
1-1- السكان البيض (إمازيغن Imazighen ) : و هم السكان الاصليون و الذين يشكلون الاغلبية الساحقة , و هم عبارة عن عناصر بيضاء انحدرت من قبائل لمطة الامازيغية , و النازحين من جبال جزولة (الاطلس الصغير). و قد كانت هذه الفئة هي التي تحارب و تتحكم في الثروات كالاراضي الفلاحية و ملكية الماء و قطعان الماشـية , بمـعنى استـحواذها على الجاه و السلطة , و هذا ما يجعلهم يترفعون على مزاولة الاعمال اليدوية و الحرف المهنية مثل الحدادة و السكافة و التي كانت من اختصاص العبيد.

1-2- الحراطين او "إسمكان" (Ismgan ) : و يشكلون الأقلية بالمقارنة مع السكان البيض , يعتقد أنهم جلبوا من جنوب نهر السنغال, و قد كان يتم شرائهم من أسواق العبيد لتوظيفهم كطاقة إنتاجية إما في البيوت بالنسبة للنساء "تويا" , أو في الحقول و السخرة بالنسبة للرجال "إسمك". و مع مجيء الاستقلال عرفت هذه الظاهرة اندثارا و حصل جل إن لم نقل كل العبيد السود على حريتهم. و مع مرور الزمن , فقـد حدثت مـصاهرة بين الجنسين الابيض و الاسود لتعطي لنا فئة قليلة من الخلاسيين , و هذه الظاهرة محدودة جدا نظرا للنظرة القدحية التي ينظر بها البيض في علاقتهم مع السود.

1-3- الشرفاء "إكرامن" : و هم في الأصل شيوخ الزوايا و علماء , و اللذين قدموا من جبال جزولة مثل "سيدي أحمد او موسى" , "تمكيشت", "اليغ"... و كان مـن وراء تـواجدهـم و توافدهم على المنطقة وجود المدرسة العثيقة "سيدي وكاك" , و التي يأتون إليها كفقهاء ومفتو و موثقوا العقود , كما كانوا يستفيدون من نصيب في الاعشار المقدمة لزاوية "سيدي و كاك". و قد حضيت هذه الفئة من جراء مكانتها العلمية و الفـقهية باحترام السكان الاصليون, و الذين كانوا يمـنحون لهـم الهـدايا و العطايا قصد التبرك , و من أمثال هؤلاء الشرفاء : "إد سيدي حساين " , "إد سيدي الطالب", إد سيدي مبارك", و "ارفاكن" , "إكرامن" ...و مع مرور الاجيال , فـعوض توارث الـعـلم و المعرفة أبا عن جد كما جرت عليه العادة , فإنه في العقود الأخيرة تقاعس الشباب عن إدراك العلم فأصبحوا يتسترون وراء منجزات أجدادهم مما أدى إلى حدوث تناقض صارخ بين الموروث و المستحدث , و بالتالي التخلي عن الموروث و الذي سيبقى مجرد ذكريات لمنجزات مخطوطة و محفوظة في الخزانات و المتاحف لتكون النتيجة هي فقدان هذه الفئة لمكانتها العلمية و الاحترام الذي تكنها لها العامة.

1-4- اليهود : ضمن ساكنة اكلو لابد من الإشارة إلى وجود ساكنة يهودية ذات أغلبية أمازيغية (الشلوح) , و ارتبط وجودها خاصة بدوار أمراغ و الذي يضم الملاح. و قد كانوا من السباقين إلى التجارة في منطقة اكلو و ممارسة بعض الحرف التقليدية مثل صناعة الفضة "تسياخت" و الأدوات الفلاحية "أولو" , "إحلياس"1. و تعتبر الحيلة و الخديعة من أهم أوصافهم , و قد أفرغت المنطقة من هذه المجموعة اليهودية نظرا لكونها هاجرت إلى إسرائيل خلال الستينات2.

2- تتميز قبيلة اكلو بتنوع في الفخدات : تنقسم قبيلة اكلو إلى أربع فخدات رئيسية و التي يبينها الجدول التالي :

جدول رقم 1 : الـفـخـدات فـي اكـلـو الـمـنـطــقــة الــقـرية المــنـتـمـية الـفـخـدة أمراغ الكعدة " " " " أمراغ الحدود الجنوبية الغربية " " " إمي نتركة (فم الساقية) إكرار أعلوك إد عيسى تمزضاون إذ بيضة إذ طالب البالي جحيفة إد الحيان

تاكوت الزاوية الكعدة " الحدود الجنوبية الغربية اكرار سيدي عبد الرحمان الزاويت إكرار أوكان ابخشاش سيدي بونوار إد الحسين

الزاوية الوكاكية إدرق افود نتكضا إدرق الحدود الشمالية الشرقية إدرق افود نتكضا امجاض انفود

إدرق أمراغ " أمراغ + اكرار سيدي عبد الرحمن اكرار سيدي عبد الرحمن الحدود الجنوبية الشرقية ما بين سيدي داوود و اكرار سيدي ع الرحمن أيت علي إمجاض إد شديد إد القاضي سيدي داوود دير نشرفة

القـبلة

المصدر : وثائق حول قبيلة اكلو أواخر القرن 19 و بداية الـقرن 20, جـمـع وتعليق ,ص 26 , أحمد ادو بولعيد لسنة 1991-1992.

نلاحظ أن هذا التقسيم يراعي بالدرجة الأولى الأصول الجغرافية دون استبعاد الأصول العرقية في بعض المناطق. و نظرا لعدم توفرنا على الـوثائق الـمكتوبة و التي يمكن أن نعتمد عليها لشرح هذا التقسيم , فإن المرجع الوحيد الذي اعتمدنا عليه هو الرواية الشفوية و التي تؤكد أن هذا التقسيم يراعي بالضرورة مصلحة المستعمر الفرنسي في استثبات الأمن و التحكم في المنطقة.

3- أدى تطور عدد الأسر إلى ارتفاع في عدد السكان و تنوع البنية العمرية بأكلو :

3-1- مفهوم الاسرة "تكات" بأكلو : ينطلق النظام الاجتماعي عند المجـتمعات الريفية من الأسرة "تكات" كخلية أساسية , و "تكات" في الأصل تطلق على النار بمعنى أن العائلة الواحدة توقد نارها. و قد كانت الأسرة أكبر حجما حيث تـضم الأجداد , الأبـناء و الأحفـاد. و مع التحولات التي عرفتها البوادي المغربية فقد انتقلت هذه الأسرة الكبيرة المترامية الأطراف إلى أسرة نووية و التي تضم فقط الزوجين و الأبناء. هذا الانتقال واكبه تغيير مفهوم "تكات" و الذي أصبح مـقـترنا بالزواج و أداء شرط القيمين الدينيين و نوبة "تيرمت"3. جدول رقم 2 : مجموع عدد الأسر في أكلو ما بين 1901و 1994. 1994* 1988 1982 1971 1901 السنوات 2501 2562 2219 2113 426 عدد الأسر المصدر : أحمد إدوبلعيد : وثائق حول قبـيلة أكلو أواخـر القرن 19 و بداية القرن 20 , جمع و تعليق -1991-1992. *إحصاء عام للسكان والسكنى لسنة 1994.

عرف عدد الأسر تزايدا ملحـوظـا خلال الـفترة المـمتدة ما بين 1901 و 1988 حيث تضاعف بمعدل ست مرات. و رغم كون الجدول يشير إلى تراجع في عدد الأسر ما بين 1988 و 1994 فإن هذا راجع إلى كون المنطقة عرفت حركة نزوح في إتجاه مدينة تيزنيت , إضافة إلى أن الإحصاء الأخير الذي اعتمدنا عليه لم يشمل جميع دواوير الجماعة. 3-2- ارتفاع عدد السكان : يبلغ عدد السكان أكلو حسب إحصاء 1994 , 12.813 نسمة ينتشرون على مساحة تقدر ب 300 كلم² أي بكثافة 44 نسمة في كلم² . و قد عرفت ساكنة أكلو في العقود الأخيرة ارتفاعا متواترا , و هذا ما يتضح من خلال الجدول التالي : جدول رقم 3 : التطور العددي لسكان أكلو ما بين 1971 و 1994.

1994* 1988 1982 1971 السنوات 12813 12582 11000 9818 عدد الأسر المصدر : أحمد إدوبلعيد : وثائق حول قبـيلة أكلـو أواخر القرن 19 و بداية القرن 20 , جمع و تعليق 1991-1992. *احصاء عام للسكان و السكنى لسنة 1994.

من خلال الجدول نلاحظ أن الزيادة النسبية للسكان تختلف من سنة إلى أخرى بحيث أنها وصلت ما بين 1971 و 1982 إلى% 12,03 لتستمر في الارتفاع ما بين 1982 و 1988 لتصل إلى %14,38 , لكن بعد هذه السنة تراجعت الزيادة النـسـبية بشكل قـوي حيث وصلت إلى1,83 % ما بيـن 1988 و 1994, و يعزى هذا التراجع في الزيادة النسبية إلى انتشار الوعي في صفوف الأزواج و استفحال ظاهرة العزوبة.

3-3- البنية العمرية و الجنسية : جدول رقم 4 : الفئات العمرية في بادية أكلو الـمـجموع الـجـنس

الفئات العمرية

الـذكـور الإنــاث % الـعدد % الـعدد % الـعدد 9,3 237 8,7 120 10 117 أقل من 10 18,8 477 18,6 256 19 221 10]- 20] 25,5 646 25 350 25,5 296 ]20- 30] 18,6 473 18,7 258 18,5 215 ]30-40] 11,4 290 11,8 157 11,5 133 ]40-50] 7,3 181 7,1 99 7,5 86 ]50-60] 9,1 233 10,1 140 8 93 أكثر من 60 سنة 100 2541 100 1380 100 1161 الـمجموع المصدر : استمارة ميدانية لصيف 2003.

من خلال النظرة الأولى للـهرم يتـضح مدى ضيـق الـقاعدة و القمة و اتساع في الوسط , بحيث تمثل الفئة العمرية ما بين [0-10[ %9,3 و يرجع هذا الانخفاض في هذه الفئة العمرية الذي لم تعهده البوادي المغربية إلى صعوبة الظروف الاقتصادية و المتمثلة في غلاء المعيشة و قلة فرص الشغل مما ساهم إلى حد كبير في انتشار ظاهرة العزوبة و ظهور الأسر النووية الذي يقدر معدل خصوبتها حوالي 5 أطفال لكل امرأة حسب نتائج الاستمارة الميدانية. كما أن ارتفاع مستوى التمدرس في صفوف السكان له وقع كبير على انخـفاض الولادات التي تتراوح ما بين 60 و 80 ولادة سنويا4 , و ظـهور الـبـوادر الأولى لـتـنظـيم الأسرة. في حين نـجد أن الفـئات ]10-20], ]20-30] و ]30-40] تمـثـل على الـتـوالـي % 18,8, % 25,5 و % 18,6 من مجموع السكان , و هي الفئات الأكثر أهمية ضمن الساكنة , و يمكن تفسير هذه الأهمية بارتفاع الولادات في العقود الثلاثة الماضية المرتبطة بالفكر البدوي الريفي , الذي يعتبر الأبناء كمورد رزق في المستقبل و طاقة إنتاجية للعائلة , بالإضافة إلى أن أشغال البادية المتعددة يتطلب يد عاملة مهمة. أما الفئات الأخرى فهي تتوالى بشكل طبيعي أي أن الفئة الموالية لكل فئة أخرى تكون أقل منها و هي على الشـكل التالي : فئة ]40-50] و التي تمثل% 11,4 , و فئة ]50-60 ] تمثل% 7,3 من مجموع الساكنة , و هذا يعود إلى رجوع عدد هائل لا يستهان به من المهاجرين الدوليين بعد إحالتهم على التقاعد و كذا تحسن ظروفهم الصحية و استفادتهم من إعالة الشباب لهم. أما من حيث البنية الجنسية فإن الجـدول يكشـف لنا أن نسبة الذكور و نسبة الإناث يسودها نوع من التكافؤ , حيث أن نسبة الذكور تمثل % 54,4 من مجموع الساكنة المدروسة , بينما تمثل نسبة الإناث % 45,6.

4- تطغى نسبة العزوبة على ساكنة أكلو :

فرغم كون فئة الشباب النشيطة تشكل الأغلبية في الساكنة , فإن الملاحظ مغادرة جزء منها لموطنها الأصلي بحثا عن العمل و ظروف عيش كريـمة , و هذا ما يدعم نسبة العزوبة في صفوف الشباب خاصة الإناث. أما المتزوجون فيمكن ربط ارتفاع نسبهم بالزواج المبكر خصوصا لدى الإناث , حيث نجد أن متوسط العمر عند الزواج يقارب 20 سنة, بخلاف هذا فالمتوسط عنذ الذكور يتراوح ما بين 25 و 30 سنة.

جدول رقم 5 : الحالة العائلية لسكان أكلو النسبة % العـدد الحـالة العائلية 50 1271 اعـزب 46,6 1185 مـتـزوج 0,4 10 مـطـلـق 3 75 أرمـل 100 2541 الـمجموع المصدر : إستمارة ميدانية لصيف 2003.

من خلال الجدول نسجل أن نسبة العزوبة تمثل النصف من مجموع السكان و هي نسبة مرتفعة إذا ما قورنت بحجم الساكنة في أكلو. و هذا العزوف عن الزواج راجع بالأساس إلى الظروف الاقتصادية كقلة فرص الشغل و ارتفاع تكاليف الزواج و غلاء المعيشة... في حين تمثل نسبة المتزوجين% 46,6 و هي نسبة لا بأس بها و مرتبطة بجيل الستينات كما نلاحظ ضعف نسبة المطلقين و التي لا تـمثل سوى% 0,4 من مجموع السكان. و هذا يدل على الاستقرار في الحياة الزوجية داخل بادية أكلو , كما أن الزواج غالبا ما يتم في إطار عائلي . أما نسبة الأرامل فلا تتجاوز% 3 من مجموع السكان.

ساكنة أكلو
jeudi 2 juin 2005
عرفت ساكنة أكلو نموا ديمغرافيا صاحبه ارتفاع في نسبة التمدرس ونمو حركة الهجرة
1-1- السكان البيض (إمازيغن Imazighen ) : و هم السكان الاصليون و الذين يشكلون الاغلبية الساحقة , و هم عبارة عن عناصر بيضاء انحدرت من قبائل لمطة الامازيغية , و النازحين من جبال جزولة (الاطلس الصغير). و قد كانت هذه الفئة هي التي تحارب و تتحكم في الثروات كالاراضي الفلاحية و ملكية الماء و قطعان الماشـية , بمـعنى استـحواذها على الجاه و السلطة , و هذا ما يجعلهم يترفعون على مزاولة الاعمال اليدوية و الحرف المهنية مثل الحدادة و السكافة و التي كانت من اختصاص العبيد.

1-2- الحراطين او "إسمكان" (Ismgan ) : و يشكلون الأقلية بالمقارنة مع السكان البيض , يعتقد أنهم جلبوا من جنوب نهر السنغال, و قد كان يتم شرائهم من أسواق العبيد لتوظيفهم كطاقة إنتاجية إما في البيوت بالنسبة للنساء "تويا" , أو في الحقول و السخرة بالنسبة للرجال "إسمك". و مع مجيء الاستقلال عرفت هذه الظاهرة اندثارا و حصل جل إن لم نقل كل العبيد السود على حريتهم. و مع مرور الزمن , فقـد حدثت مـصاهرة بين الجنسين الابيض و الاسود لتعطي لنا فئة قليلة من الخلاسيين , و هذه الظاهرة محدودة جدا نظرا للنظرة القدحية التي ينظر بها البيض في علاقتهم مع السود.

1-3- الشرفاء "إكرامن" : و هم في الأصل شيوخ الزوايا و علماء , و اللذين قدموا من جبال جزولة مثل "سيدي أحمد او موسى" , "تمكيشت", "اليغ"... و كان مـن وراء تـواجدهـم و توافدهم على المنطقة وجود المدرسة العثيقة "سيدي وكاك" , و التي يأتون إليها كفقهاء ومفتو و موثقوا العقود , كما كانوا يستفيدون من نصيب في الاعشار المقدمة لزاوية "سيدي و كاك". و قد حضيت هذه الفئة من جراء مكانتها العلمية و الفـقهية باحترام السكان الاصليون, و الذين كانوا يمـنحون لهـم الهـدايا و العطايا قصد التبرك , و من أمثال هؤلاء الشرفاء : "إد سيدي حساين " , "إد سيدي الطالب", إد سيدي مبارك", و "ارفاكن" , "إكرامن" ...و مع مرور الاجيال , فـعوض توارث الـعـلم و المعرفة أبا عن جد كما جرت عليه العادة , فإنه في العقود الأخيرة تقاعس الشباب عن إدراك العلم فأصبحوا يتسترون وراء منجزات أجدادهم مما أدى إلى حدوث تناقض صارخ بين الموروث و المستحدث , و بالتالي التخلي عن الموروث و الذي سيبقى مجرد ذكريات لمنجزات مخطوطة و محفوظة في الخزانات و المتاحف لتكون النتيجة هي فقدان هذه الفئة لمكانتها العلمية و الاحترام الذي تكنها لها العامة.

1-4- اليهود : ضمن ساكنة اكلو لابد من الإشارة إلى وجود ساكنة يهودية ذات أغلبية أمازيغية (الشلوح) , و ارتبط وجودها خاصة بدوار أمراغ و الذي يضم الملاح. و قد كانوا من السباقين إلى التجارة في منطقة اكلو و ممارسة بعض الحرف التقليدية مثل صناعة الفضة "تسياخت" و الأدوات الفلاحية "أولو" , "إحلياس"1. و تعتبر الحيلة و الخديعة من أهم أوصافهم , و قد أفرغت المنطقة من هذه المجموعة اليهودية نظرا لكونها هاجرت إلى إسرائيل خلال الستينات2.

2- تتميز قبيلة اكلو بتنوع في الفخدات : تنقسم قبيلة اكلو إلى أربع فخدات رئيسية و التي يبينها الجدول التالي :

جدول رقم 1 : الـفـخـدات فـي اكـلـو الـمـنـطــقــة الــقـرية المــنـتـمـية الـفـخـدة أمراغ الكعدة " " " " أمراغ الحدود الجنوبية الغربية " " " إمي نتركة (فم الساقية) إكرار أعلوك إد عيسى تمزضاون إذ بيضة إذ طالب البالي جحيفة إد الحيان

تاكوت الزاوية الكعدة " الحدود الجنوبية الغربية اكرار سيدي عبد الرحمان الزاويت إكرار أوكان ابخشاش سيدي بونوار إد الحسين

الزاوية الوكاكية إدرق افود نتكضا إدرق الحدود الشمالية الشرقية إدرق افود نتكضا امجاض انفود

إدرق أمراغ " أمراغ + اكرار سيدي عبد الرحمن اكرار سيدي عبد الرحمن الحدود الجنوبية الشرقية ما بين سيدي داوود و اكرار سيدي ع الرحمن أيت علي إمجاض إد شديد إد القاضي سيدي داوود دير نشرفة

القـبلة

المصدر : وثائق حول قبيلة اكلو أواخر القرن 19 و بداية الـقرن 20, جـمـع وتعليق ,ص 26 , أحمد ادو بولعيد لسنة 1991-1992.

نلاحظ أن هذا التقسيم يراعي بالدرجة الأولى الأصول الجغرافية دون استبعاد الأصول العرقية في بعض المناطق. و نظرا لعدم توفرنا على الـوثائق الـمكتوبة و التي يمكن أن نعتمد عليها لشرح هذا التقسيم , فإن المرجع الوحيد الذي اعتمدنا عليه هو الرواية الشفوية و التي تؤكد أن هذا التقسيم يراعي بالضرورة مصلحة المستعمر الفرنسي في استثبات الأمن و التحكم في المنطقة.

3- أدى تطور عدد الأسر إلى ارتفاع في عدد السكان و تنوع البنية العمرية بأكلو :

3-1- مفهوم الاسرة "تكات" بأكلو : ينطلق النظام الاجتماعي عند المجـتمعات الريفية من الأسرة "تكات" كخلية أساسية , و "تكات" في الأصل تطلق على النار بمعنى أن العائلة الواحدة توقد نارها. و قد كانت الأسرة أكبر حجما حيث تـضم الأجداد , الأبـناء و الأحفـاد. و مع التحولات التي عرفتها البوادي المغربية فقد انتقلت هذه الأسرة الكبيرة المترامية الأطراف إلى أسرة نووية و التي تضم فقط الزوجين و الأبناء. هذا الانتقال واكبه تغيير مفهوم "تكات" و الذي أصبح مـقـترنا بالزواج و أداء شرط القيمين الدينيين و نوبة "تيرمت"3. جدول رقم 2 : مجموع عدد الأسر في أكلو ما بين 1901و 1994. 1994* 1988 1982 1971 1901 السنوات 2501 2562 2219 2113 426 عدد الأسر المصدر : أحمد إدوبلعيد : وثائق حول قبـيلة أكلو أواخـر القرن 19 و بداية القرن 20 , جمع و تعليق -1991-1992. *إحصاء عام للسكان والسكنى لسنة 1994.

عرف عدد الأسر تزايدا ملحـوظـا خلال الـفترة المـمتدة ما بين 1901 و 1988 حيث تضاعف بمعدل ست مرات. و رغم كون الجدول يشير إلى تراجع في عدد الأسر ما بين 1988 و 1994 فإن هذا راجع إلى كون المنطقة عرفت حركة نزوح في إتجاه مدينة تيزنيت , إضافة إلى أن الإحصاء الأخير الذي اعتمدنا عليه لم يشمل جميع دواوير الجماعة. 3-2- ارتفاع عدد السكان : يبلغ عدد السكان أكلو حسب إحصاء 1994 , 12.813 نسمة ينتشرون على مساحة تقدر ب 300 كلم² أي بكثافة 44 نسمة في كلم² . و قد عرفت ساكنة أكلو في العقود الأخيرة ارتفاعا متواترا , و هذا ما يتضح من خلال الجدول التالي : جدول رقم 3 : التطور العددي لسكان أكلو ما بين 1971 و 1994.

1994* 1988 1982 1971 السنوات 12813 12582 11000 9818 عدد الأسر المصدر : أحمد إدوبلعيد : وثائق حول قبـيلة أكلـو أواخر القرن 19 و بداية القرن 20 , جمع و تعليق 1991-1992. *احصاء عام للسكان و السكنى لسنة 1994.

من خلال الجدول نلاحظ أن الزيادة النسبية للسكان تختلف من سنة إلى أخرى بحيث أنها وصلت ما بين 1971 و 1982 إلى% 12,03 لتستمر في الارتفاع ما بين 1982 و 1988 لتصل إلى %14,38 , لكن بعد هذه السنة تراجعت الزيادة النـسـبية بشكل قـوي حيث وصلت إلى1,83 % ما بيـن 1988 و 1994, و يعزى هذا التراجع في الزيادة النسبية إلى انتشار الوعي في صفوف الأزواج و استفحال ظاهرة العزوبة.

3-3- البنية العمرية و الجنسية : جدول رقم 4 : الفئات العمرية في بادية أكلو الـمـجموع الـجـنس

الفئات العمرية

الـذكـور الإنــاث % الـعدد % الـعدد % الـعدد 9,3 237 8,7 120 10 117 أقل من 10 18,8 477 18,6 256 19 221 10]- 20] 25,5 646 25 350 25,5 296 ]20- 30] 18,6 473 18,7 258 18,5 215 ]30-40] 11,4 290 11,8 157 11,5 133 ]40-50] 7,3 181 7,1 99 7,5 86 ]50-60] 9,1 233 10,1 140 8 93 أكثر من 60 سنة 100 2541 100 1380 100 1161 الـمجموع المصدر : استمارة ميدانية لصيف 2003.

من خلال النظرة الأولى للـهرم يتـضح مدى ضيـق الـقاعدة و القمة و اتساع في الوسط , بحيث تمثل الفئة العمرية ما بين [0-10[ %9,3 و يرجع هذا الانخفاض في هذه الفئة العمرية الذي لم تعهده البوادي المغربية إلى صعوبة الظروف الاقتصادية و المتمثلة في غلاء المعيشة و قلة فرص الشغل مما ساهم إلى حد كبير في انتشار ظاهرة العزوبة و ظهور الأسر النووية الذي يقدر معدل خصوبتها حوالي 5 أطفال لكل امرأة حسب نتائج الاستمارة الميدانية. كما أن ارتفاع مستوى التمدرس في صفوف السكان له وقع كبير على انخـفاض الولادات التي تتراوح ما بين 60 و 80 ولادة سنويا4 , و ظـهور الـبـوادر الأولى لـتـنظـيم الأسرة. في حين نـجد أن الفـئات ]10-20], ]20-30] و ]30-40] تمـثـل على الـتـوالـي % 18,8, % 25,5 و % 18,6 من مجموع السكان , و هي الفئات الأكثر أهمية ضمن الساكنة , و يمكن تفسير هذه الأهمية بارتفاع الولادات في العقود الثلاثة الماضية المرتبطة بالفكر البدوي الريفي , الذي يعتبر الأبناء كمورد رزق في المستقبل و طاقة إنتاجية للعائلة , بالإضافة إلى أن أشغال البادية المتعددة يتطلب يد عاملة مهمة. أما الفئات الأخرى فهي تتوالى بشكل طبيعي أي أن الفئة الموالية لكل فئة أخرى تكون أقل منها و هي على الشـكل التالي : فئة ]40-50] و التي تمثل% 11,4 , و فئة ]50-60 ] تمثل% 7,3 من مجموع الساكنة , و هذا يعود إلى رجوع عدد هائل لا يستهان به من المهاجرين الدوليين بعد إحالتهم على التقاعد و كذا تحسن ظروفهم الصحية و استفادتهم من إعالة الشباب لهم. أما من حيث البنية الجنسية فإن الجـدول يكشـف لنا أن نسبة الذكور و نسبة الإناث يسودها نوع من التكافؤ , حيث أن نسبة الذكور تمثل % 54,4 من مجموع الساكنة المدروسة , بينما تمثل نسبة الإناث % 45,6.

4- تطغى نسبة العزوبة على ساكنة أكلو :

فرغم كون فئة الشباب النشيطة تشكل الأغلبية في الساكنة , فإن الملاحظ مغادرة جزء منها لموطنها الأصلي بحثا عن العمل و ظروف عيش كريـمة , و هذا ما يدعم نسبة العزوبة في صفوف الشباب خاصة الإناث. أما المتزوجون فيمكن ربط ارتفاع نسبهم بالزواج المبكر خصوصا لدى الإناث , حيث نجد أن متوسط العمر عند الزواج يقارب 20 سنة, بخلاف هذا فالمتوسط عنذ الذكور يتراوح ما بين 25 و 30 سنة.

جدول رقم 5 : الحالة العائلية لسكان أكلو النسبة % العـدد الحـالة العائلية 50 1271 اعـزب 46,6 1185 مـتـزوج 0,4 10 مـطـلـق 3 75 أرمـل 100 2541 الـمجموع المصدر : إستمارة ميدانية لصيف 2003.

من خلال الجدول نسجل أن نسبة العزوبة تمثل النصف من مجموع السكان و هي نسبة مرتفعة إذا ما قورنت بحجم الساكنة في أكلو. و هذا العزوف عن الزواج راجع بالأساس إلى الظروف الاقتصادية كقلة فرص الشغل و ارتفاع تكاليف الزواج و غلاء المعيشة... في حين تمثل نسبة المتزوجين% 46,6 و هي نسبة لا بأس بها و مرتبطة بجيل الستينات كما نلاحظ ضعف نسبة المطلقين و التي لا تـمثل سوى% 0,4 من مجموع السكان. و هذا يدل على الاستقرار في الحياة الزوجية داخل بادية أكلو , كما أن الزواج غالبا ما يتم في إطار عائلي . أما نسبة الأرامل فلا تتجاوز% 3 من مجموع السكان.

ساكنة أكلو
jeudi 2 juin 2005
عرفت ساكنة أكلو نموا ديمغرافيا صاحبه ارتفاع في نسبة التمدرس ونمو حركة الهجرة



[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://paix.firstgoo.com
 
جماعة آكلو بإقليم تزنيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواضيع المدرسية-
انتقل الى: