الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التسامح تتمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: التسامح تتمة   الإثنين أبريل 21, 2008 10:34 pm

علاقة الإسلام بالرسالات السماوية الأخرى :
*ناسخ لها لفظا وحكما، لا يعمل بما فيها من شرائع و أحكام.
*مهيمن عليها، رقيب شهيد على ماصح منها.
*رسالة الإسلام عامة لكل الناس في أي مكان وزمان.
*رسالة الإسلام محفوظة بعناية الله من كل تحريف أو تبديل، وشاملة لأصول الهداية البشرية وفروعها، باحتوائها على أعظم منهج رباني، محقق لسعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.
الجهاد في الإسلام له معنيين
1← الاجتهاد في حصول ما يحبه الله تعالى والابتعاد عما يغضبه سبحانه. ويدخل في هذا الباب :
* جهاد القلب وهو مجاهدة الشيطان والنفس و الشهوات المحرمة.
*جهاد اللسان.
*جهاد اليد.
2← قتال مسلم كافرا لإعلاء كلمة الله.
آداب الجهاد في الإسلام.
القاعدة الأساسية في الإسلام هي السلام : فإن الإسلام منع:
*الحرب بدون سبب لأنها اعتداء على الحياة.
*منع حرب التوسع والانتقام والعدوان.
*منع حرب التخريب والدمار.
*دعا إلى قبول أي مبادرة إلى السلم.
*دعوة الكفار إلى الإسلام فإن أبوا فالقتال.
*عدم الغدر بمن أجاره مسلم ، وأمنه على حياته .
*عدم إحراق العدو بالنار.
*عدم التمثيل بالقتلى.
الحالات التي تستوجب الجهاد :
*حالة الدفاع عن العقيدة
*حالة الدفاع عن النفس
*حالة الدفاع عن المظلومين والعجزة والنساء والأطفال.
تعامل المسلمين مع أهل البلاد المفتوحة والأسرى
منع قتل من لا يقاتل من النساء والأطفال والشيوخ والعجزة ، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي (ص) قال : « انطلقوا بسم الله وعلى ملة رسول الله (ص) ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا صغيرا ولا امرأة » رواه أبو داود.
*حرم تشويه القتيل بقطع عضو أو أكثر أعضائه.
*نهى عن إساءة معاملة الأسرى والإضرار بهم بل جعل إطعامهم من صفة الأبرار المقربين إلى الله : جاء في سورة الإنسان الآية 8-9 < ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا >
دعا الإسلام إلى المساواة والعدالة الاجتماعية وقضى على مظاهر التفرقة والطبقية والتمييز وأعلن بأنه لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أبيض ولا لأبيض على أحمر إلا بالتقوى.
رواه مسلم
الحريـــــة الدينيـــــــة
• فيما كان رؤساء أكثر الأديان يستخدمون العنف كوسيلة لإقناع المسلمين على الدخول في أديانهم، ولو أدى ذلك إلى قتلهم، ولكن هذا مخالف لقوله تعالى << لا إكراه في الدين قد تبين الرشد عن الغي >> كان المسلمون عند فتح منطقة ما يعدون سكانها بحمايتهم مقابل أداء الجزية ، ولقد كان عمر بن الخطاب خير مثال على ذلك بالعهد الذي قطعه على نفسه لفائدة نصارى نجران " أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ، ولا ينتقص منها ولا من حيزها ولا من صليبهم ، ولا من شيء من أموالهم ، ولا يكرهون على دينهم ..."
• ومن آثار الحرية الدينية ما رسمه الإسلام من أدب المناقشة الدينية ومجادلة أهل الكتاب المجادلة التي أساسها العقل والمنطق وعمادها الإقناع بالطريقة التي هي أحسن. قال تعالى:" ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجاد لهم بالتي هي أحسن"
• ومن التسامح في الإسلام إباحته طعام أهل الكتاب وتحليله لذبائحهم وإباحته للمسلم أن يتزوج من نسائهم قال تعالى :<< وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من النساء...
• يسمي الإسلام أهل الكتاب بأهل الذمة أي < اليهود والنصارى > فلفظ الذمة معناه ذمة الله وعهده ورعايته ، وقد ورد عن النبي (ص) قوله في التوصية بهم : << من أذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه خاصمته يوم القيامة>>.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://paix.firstgoo.com
 
التسامح تتمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواضيع المدرسية-
انتقل الى: