الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جهة سوس ماسة درعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: جهة سوس ماسة درعة   الإثنين أبريل 21, 2008 8:25 pm

جهة سوس ماسة درعة

الموقع الجغرافي:
تقع جهة سوس-ماسة-درعة وسط المغرب، حيث تحتل شريطا يمتد من المحيط الأطلسي إلى الحدود الجزائرية. يحدها غربا المحيط الأطلسي و جنوبا جهة كلميم-السمارة وشمالا جهتي مراكش تانسيفت-الحوز وتادلا-أزيلال، وشرقا جهة مكناس- تافيلالت و الحدود المغربية الجزائرية. وتمتد الجهة على مساحة 72.506 كيلومتر مربع أي ما يمثل أكثر من % 10 من المساحة الإجمالية للمملكة المغربية.
التقسيم الإداري:
تضم جهة سوس – ماسة – درعة، عمالتي: أكادير-إداوتنان وإنزكان –أيت ملول وأقاليم: شتوكة أيت باها وتارودانت وتزنيت وورززات وزاكورة. كما تضم هذه الجهة أكبر عدد من الجماعات على المستوى الوطني :236 جماعة موزعة إلى 24 جماعة حضرية و212 جماعة قروية.
ساكنة الجهة:
بلغت ساكنة جهة سوس ماسة درعة، 3.113.653 نسمة حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2004 وهو ما يمثل 10,42% من مجموع سكان المملكة. أما معدل التزايد السكاني فقد انخفض إلى 1,7 ، مما يدل على أن الجهة قد قطعت مراحل متقدمة في سيرورة انتقالها الديمغرافي.
الفقر والتنمية البشرية و الاجتماعية (*)
• الفقر:
يهم الفقر النسبي (**) الفئات التي يمكنها دخلها من تغطية الحد الأدنى من النفقات الغذائية، وتخصيص حصة أوفر للنفقات غير الغذائية. وتمثل نسبة الفقر، نسبة السكان الذين تقل نفقاتهم الاستهلاكية عن عتبة الفقر النسبي،بينما يمثل مؤشر حدة أو قسوة الفقر، عمق الفقر وتغلغله في المجتمع ، من خلال إعطاء ثقل أكبر للأسر الأكثر فقرا، وبالتالي فهو يرتفع كلما كثرت الأسر التي يتدنى مستوى عيشها عن عتبة الفقر.

بلغ حجم السكان الفقراء بتاريخ 01 شتنبر2004، على مستوى هذه الجهة، 588480 شخص أي ما يعادل 18,9% من مجموع الساكنة، وهي نسبة تفوق معدل الفقر على الصعيد الوطني والبالغ 14,2% .

ويصيب الفقر بحدة السكان القرويين حيث بلغت نسبة الفقر لديهم 26,8% وهي نسبة تفوق المعدل الوطني البالغ 22% ، كما أن 30% من جماعات جهة سوس ماسة درعة تعتبر من الجماعات الأكثر فقرا. إن توزيع الساكنة الفقيرة بالجهة يبرز أن إقليم زاكورة هو الأكثر تضررا حيث يعيش 33,58% من السكان تحت عتبة الفقر.

• التنمية البشرية والاجتماعية:
يقصد بالمؤشر الجماعي للتنمية الاجتماعية (مؤشر تركيبي يهم الوسط القروي)، مستوى استفادة ساكنة الجماعة من الخدمات الاجتماعية الأساسية: الماء الصالح للشرب والكهرباء والشبكة الطرقية. أما المؤشر الجماعي للتنمية البشرية العالمي IDH هو نسبة وفيات الأطفال ونسبة الأمية لدى البالغين 10 سنوات فما فوق (بحصة 3/2) ونسبة تمدرس الأطفال البالغة ما بين 7 إلى 12 سنة (بحصة 3/1) ثم النفقات السنوية للفرد الواحد.

يتفاوت مؤشر التنمية الاجتماعية، بشكل ملحوظ بين مختلف أقاليم الجهة حيث يبلغ 0.871 إنزكان أيت ملول لينخفض إلى 0,471 بإقليم تارودانت. أما مؤشر التنمية البشرية فينحو نفس المنحى، حيث بلغ 0.666 بعمالة اكادير اداوتنان لينخفض الى 0,360 بإقليم زاكورة. في حين يلاحظ تقارب بين المؤشرين بإقليم تزنيت، بينما يفوق مؤشر التنمية البشرية نظيره في التنمية الاجتماعية بعمالة أكادير-إدوتنان

.
مميزات الوسط الطبيعي:
• المناخ والتضاريس:
تتميز الجهة بتنوع تضاريسها التي تتكون من السلاسل الجبلية والسهول والأراضي الصحراوية، وتمثل جبال الأطلس الكبير وجبال الأطلس الصغير أهم السلاسل الجبلية بالجهة وهي تقسمها إلى حوضين شاسعين: حوض سوس ماسة والذي يضم سهول سوس واشتوكة وماسة من جهة، وحوض درعة من جهة أخرى وتعتبر هذه السلاسل الجبلية التي تتميز بها الجهة بمثابة خزان مائي طبيعي، نظرا للتساقطات الثلجية والمطرية المهمة التي تعرفها، مما يسمح بامتداد مدة جريان المياه الجوفية للسهول الواقعة بسافلة هذه الجبال. وتتميز الشبكة الهيدروغرافية للجهة بتوفر أودية هامة منها على الخصوص:
• واد سوس الذي ينبع من الأطلس الكبير؛
• واد ماسة الذي ينبع من الأطلس الصغير؛
• واد درعة أطول واد في المغرب، ينبع من الأطلس الكبير ويخترق نجود ورززات لينتشر في الصحراء قبل أن يصل إلى مصبه خارج التراب الجهوي قرب شاطئ طانطان.
ومن مميزات مناخ الجهة بشكل عام، كونه مناخا جافا لتأثره بعدة عوامل: التضاريس وساحل المحيط الأطلسي والصحراء.وتتميز التساقطات بالجهة، بالتباينات التي تعرفها سواء على المستوى المجالي أو على مستوى فترات التساقطات. ويبلغ المعدل السنوي للتساقطات ما يقارب 249 ملم بأكادير. وتضعف هذه التساقطات كلما اتجهنا نحو المناطق الصحراوية.
• الموارد الطبيعية:
تتوفر الجهة على موروث غابوي مهم، حيث تصل نسبة المساحات الطبيعية إلى حوالي 19,1% من المساحات المتواجدة على الصعيد الوطني. وتغطي الغابة ما يقارب 16% من التراب الجهوي موزعة على مختلف أقاليم الجهة ؛ إذ يتوفر اقليم تارودانت لوحده على 49% من مجموع المساحة الجهوية، في حين و رغم شساعة إقليم ورززات وزاكورة فإنهما لا يضمان سوى 5,3% من هذه المساحة.
ورغم اختلاف وتنوع الغطاء بالجهة فإن شجرة الأركان تحتكر أكثر من 63% من المساحة الغابوية وتنتشر بجهتي سوس ماسة وجبال الأطلس الكبير والصغير الغربيين. كما تغطي حوالي 730 ألف هكتار تتوزع على عمالات: أكادير-إدوتنان وإنزكان أيت ملول وكذا أقاليم اشتوكة ايت باها وتارودانت وتزنيت.
• الموارد المائية :
تتوفر الجهة على تسعة سدود كبرى ومتوسطة وأربع قنوات لنقل المياه وتبلغ حقينة السدود 371 مليون متر مكعب في السنة وهو حجم يمثل 70% من الموارد المائية الممكن تعبئتها بحوض سوس-ماسة. أما التساقطات المطرية، فيلاحظ أن هناك تباينا في التساقطات من حيث الزمان والمكان وتتراوح ما بين 70 ملم و350 ملم وهي كمية ضئيلة تنعكس سلبا على الموارد المائية الجوفية والسطحية.
• الساحل:
يمتد الشريط الساحلي للجهة على واجهة المحيط الأطلسي على طول يناهز 180 كلم، تحده شمالا جماعة إمسوان القروية وفي الجنوب الجماعة القروية لصبويا. ويضم ما لا يقل عن تسعة عشر موقعا للصيد من جميع الأصناف، من بينه أكادير الذي يعد الأكثر تجهيزا على الصعيد الوطني.
أهم الأنشطة الإقتصادية:
• القطاع الفلاحي:
تعتبر الزراعة ( الحوامض و الخضراوات ) قطاعا اقتصاديا رائدا في الجهة، رغم الظروف المناخية الصعبة، والمساحة الصالحة للزراعة لا تتعدى 8,6% من مساحتها الإجمالية. وتعتبر مصدرا مهما للعملة الصعبة، ومشغلا هاما لليد العاملة، فضلا عن تطويرها للصناعة الغذائية. فهي زراعة موجهة للتصدير، تجعل من جهة سوس ماسة درعة أكثر تنافسية ومنفتحة على مختلف مناطق العالم.
بالإضافة إلى الزراعة، تعد تربية المواشي قطاعا مكملا لها، فهي مصدر رئيسي لدخل الساكنة القروية، خاصة المناطق التي لا تسمح بقيام زراعة مهمة. ويتميز هذا القطاع بسيادة الرعي التقليدي الواسع؛ إذ لا زالت الجهة تتميز ببعض أشكال الرعي التقليدي كالانتجاع وشبه الترحال والترحال.
• الصيد:
يعد قطاع الصيد ( الصيد الساحلي والصيد في أعالي البحار والصيد التقليدي ) ثالث قطاع من حيث الأهمية الاقتصادية، بعد السياحة والفلاحة. فميناء أكادير بفضل طاقته الاستقبالية، وبنياته التحتية وبتجهيزاته الأساسية يحتل المرتبة الأولى على الصعيد الوطني من حيث عبور وتصدير المنتجات البحرية المتنوعة كما أنه يحتضن مقر" بورصة الصيد البحري".
الصيد البحري
نظرا لتوفر الجهة على فضاء بحري مهم وتمتعها بتنوعية طبيعية مهمة، فإن قطاع الصيد يعتبر استراتيجيا بالنسبة للجهة بالنظر إلى فرص التشغيل التي يوفرها ومداخيل العملة الصعبة التي يستجلبها بالإضافة إلى مساهمته في تحقيق الأمن الغذائي.
يمر قطاع الصيد البحري حاليا بمرحلة انتقالية للرفع من الإنتاجية، لاسيما إنتاجية نوع الأخطبوط. يتوقع لقطاع الصيد بالمنطقة مستقبل زاهر. بالإضافة، فالبنيات التحتية المينائية الحديثة التي تتوفر عليها المنطقة تجعلها تحتل مكانة مهمة على الصعيد الوطني وعلى المستوى التقني. إن أهمية الإنتاج السمكي الذي يحققه ميناء أكادير، أي ما يفوق 120.000 طن سنويا، يجعله يحتل المرتبة الأولى على المستوى الوطني. أما بالنسبة لميناء سيدي إفني، فقد ارتفعت إنتاجيته بشكل ملحوظ خلال سنة 2003 إلى 13.092 طن وستصل إلى 80.000 طن سنويا مع إنتهاء الشطر الثاني الذي هو في طور الإنجاز.

يمثل الأسطول البحري للصيد في أعالي البحار، الذي حقق إنتاجية تقدر ب 44.745 طن سنة 2002، مقابل قيمة إجمالية تقدر ب 1782 مليار درهم، أي نسبة تعادل 60% من الأسطول الوطني. أما بالنسبة للصيد الساحلي فهو يصل إلى معدل 8%.
وهكذا، فإن قطاع الصيد البحري يحقق استثمارات في غاية الأهمية: سفن للصيد، بنيات تحتية أرضية ووحدات التعليب والتصبير.
الموارد السمكية لسنة 2003 (الصيد الساحلي والتقليدي):
75091 طن من السمك المحيطي (الأنشوفة، السردين والتونة)
27.864 طن من السمك الأبيض (جرانتية، سمك سرير،...)
1678 طن من رأسيات الأرجل (الأخطبوط، الحبار ...)
891 طن من القشريات (سرطان البحر، السرطان، كركند)
و تعتزم وزارة الصيد البحري النهوض بالزراعة البحرية وتنويع الإنتاج عن طريق تطوير الصيد في أعماق البحار المغربية.
وقد نتج عن هذه الإمكانات السمكية نمو العديد من الصناعات المتخصصة في تحويل المنتوجات البحرية (الموجهة معظمها نحو التصدير) والمرتكزة أساسا في أكادير ومدينة أنزا، المكونة من 15 وحدة لإنتاج السمك المصبر و 11 وحدة لنصف التصبير و41 وحدة للتجميد و4 وحدات للمنتوجات الفرعية (دقيق السمك وزيت السمك) و26 وحدة للتعليب. إن عمليات تصدير السمك المصبر، التي تم إنجازها خلال سنة 2003 عن طريق ميناء أكادير تصل إلى معدل 82719 طن تقدر بأكثر من مليارين درهم وبنسبة نمو تصل إلى 28,82% مقارنة مع 2002. كما سجل هذا الميناء عمليات تصدير مهمة لكميات من السمك المجمد، تصل إلى ما يقرب 90.000 طن بقيمة تفوق 3 مليار درهم. ومن أهم الأسواق التي تتعامل مع هذا
وقد سجل طحين السمك، دائما خلال سنة 2003، تقدما ملحوظا بـ +768% مقارنة مع سنة 2002 بكمية تناهز 4.940 طن مصدرة. ويتوفر ميناء سيدي إفني على مؤسستين لمعالجة الأسماك، الأولى متخصصة في طحين السمك والثانية في القواقع. ومن بين المنتجات الصيد الساحلي والتقليدي التي تعرفها موانئ سوس ماسة درعة
الموانئ والنقل البحري
باعتبار المنطقة منفتحة على العالم، فقد جهزت ببنيات تحتية على مستوى الموانئ تسمح بمرور السلع والبضائع في أحسن الظروف. وتتوفر المنطقة على مينائين: ميناء أكادير وميناء سيدي إفني في الجنوب، بالإضافة إلى ملجأ للصيد البحري بإمسوان في الشمال. كما تتوفر على ميناء ترفيهي.
ميناء أكادير
يعد ميناء أكادير أحد أهم الموانئ المغربية، فبفضل التجهيزات العصرية والمعدات الحديثة التي يتوفر عليها، يمكن للبواخر والبضائع أن تعبره في أحسن الظروف وبكل آمان. كما يوجد بجهة سوس ماسة درعة منطقة صناعية وتجارية تقدر مساحتها ب 9,5 هكتار تضم حاليا أكثر من 400 شركة بالإضافة إلى منطقة خاصة بتخزين البضائع مساحتها هكتار واحد.

يساهم المركب المينائي بأكادير بشكل فعال في التنمية الاقتصادية بجهة سوس ماسة درعة ويقوم مكتب استغلال الموانئ باستغلال وتسيير هذا المركب ويوفر عدد من الخدمات ذات جودة عالية (التفريغ والشحن والتخزين) لفائدة المقاولات.

يحقق ميناء أكادير حركة مرور تقدر ب:
-ما يعادل 2.300.000 طن من البضائع، منها البضائع المستوردة: 400.000 طن من الحبوب، 500.000 طن من الهيدروكربونات، و 100.000 طن من الفحم.. ومنها المخصصة للتصدير: 120.000 طن من السمك المجمد و 60.000 طن من المصبرات و 280.000 طن من الحوامض والبواكر و 3.000 طن من الرخام.

-أكثر من 88.000 مسافر سنويا عن طريق رحلات بحرية مستأجرة من طرف أصحاب السفن لهم صيت عال.

-45.000 حاوية يصل طولها إلى ما يعادل 20 قدم سنويا.

يمتد الميناء على مساحة تقدر ب 121 هكتار ويتوفر على :
-رصيف مخصص للسفن يمتد على طول 4.600 متر بعمق يتراوح ما بين 4 أمتار و15 أمتار.
-حوض مساحته 103 هكتارات.
-محطة لتخزين البترول.
-محطة خاصة بتخزين الحبوب.
-محلات للتخزين.
-معدات للتفريغ والشحن: مرفاع ورافعات وجرارات وعربات لنقل البضائع وشحان....
الموانئ والنقل البحري
من أجل إصلاح وحدات الصيد الساحلي، زود الميناء برصيف مخصص لجر السفن، متواجد بميناء الصيد القديم تبلغ مساحته حوالي 60×65 متر وتبلغ طاقته الاستيعابية 30 وحدة قد تصل حمولتها إلى 200 طن، كما يتوفر الميناء على حوض للرفع يحتوي على حزام للإرساء، في ميناء الصيد الجديد من أجل تعويم وتجفيف وحدات قد تصل سعتها إلى مائتين طن، وعلى رافعة للسفن (من نوع سنكروليفت)مخصصة للوحدات الكبيرة تصل طاقتها الاستيعابية القصوى إلى 750 طن ويمكن أن تستقبل 7 سفن في الآن نفسه.
الدعم اللوجستيكي
-إن الميناء مزود بمعدات كاملة لمساعدة السفن على الإبحار وعلى محركات عائمة:
-عمود الإشارات
-محطة لإرشاد السفن
-محطة للجر
-ثلاث سفن للجر بقدرة 720 و2500 حصان
-زورقين مخصصين لإرشاد السفن بقدرة 185 حصان
ميناء الصيد بسيدي إفني
يقع الميناء جنوب مدينة أكادير ويضم رصيفا طوله حوالي 520 مترا وحوضا للمياه على مساحة 20 هكتارا ورصيفا مساحته 20 هكتارا وتصل طاقته الاستيعابية إلى 180 وحدة للصيد الساحلي و350 وحدة للصيد التقليدي وإمكانية استيعاب وحدات الصيد في أعالي البحار.
وتقدر طاقة التخزين به بـ 60.000 طن.
الميناء الترفيهي
يوجد الميناء الترفيهي داخل المركب السكني مرينا بأكادير المتواجد قرب الميناء:
سطح مساحته 10 هكتارات
حوض مساحته خمس هكتارات
خط للرصيف عرضه 850 ملم.
طاقته الاستيعابية تقدر بـ 316 وحدة من فئة 6 أمتار إلى 40 متر.
• المناجم:
يحتوي تراب الجهة وعلى الخصوص مرتفعات الأطلس الكبير و الصغير على إمكانيات منجمية مهمة خصوصا أقاليم تارودانت و تزنيت وورززات وزاكورة. ومن أهم المعادن المتواجدة بالجهة نذكر النحاس والذهب والفضة والمنغنزيوم والكوبالت والحديد والرخام.
قطاع المناجم
باطن الأرض غني بالموارد الطبيعية
تتميز جهة سوس ماسة درعة بتنوع التكوينات الجيولوجية التي تحتوي على إمكانات منجمية هائلة. فمع وجود 1032 رخصة منجمية، يهم النشاط المنجمي في المنطقة بالأساس :

-التنقيب واستغلال المعادن النفيسة (1527 كلوغرام من الذهب في سنة 2003 و 3124 كيلوغرام من الفضة في سنة 2002 في الهضبة التي تعود إلى العصر ما قبل الكمبري بالأطلس الصغير والمرتفعات القديمة للأطلس الكبير.

-التنقيب عن المعادن الأساسية، لا سيما النحاس والرصاص والزنك في التكوينات ما قبل عصر الكمبري والعصر القديم.
-التنقيب واستغلال المواد الصناعية من قبيل الباريتين والأوليجيسين والطالق
وقد تم تفويت عدد من رخص للتنقيب عن البترول لشركتين بتروليتين في سنة 2004. وتتمركز عمليات التنقيب وسط المحيط الأطلسي على بعد 150 كلم عرض ساحل أكادير

• الصناعة:
تمثل جهة سوس-ماسة درعة في المجال الصناعي المرتبة الثالثة على الصعيد الوطني، إذ تساهم بنسبة 6% من إجمالي القيمة المضافة للقطاع الصناعي. ويعزى هذا إلى النمو الذي سجله قطاع الصناعة الغذائية وفي جزء منه إلى قطاع الصناعة الكيماوية.
أما الصناعة التقليدية فساهمت بما قدره 8% من الإنتاج الداخلي الخام، مما يجعلها تحتل الدرجة الثالثة من حيث توفير مناصب الشغل بعد القطاع الفلاحي ( صناعة الأدوات الفخارية والأواني النحاسية وصناعة الحلي الفضية ودباغة الجلد وصناعة الزرابي والأثاث

قطاع هام وحيوي
تتوفر جهة سوس ماسة درعة على قطاع صناعي مهم يرتكز أساسا على تقييم المنتوجات الفلاحية والبحرية. كما تتمركز الوحدات الصناعية الأساسية (243 وحدة أي %70 من الوحدات الصناعية للجهة) في عمالتي أكادير إدوتنان وإنزكان آيت ملول. وتهم محطات تحويل وتصبير السمك ومحطات تعليب المنتوجات الفلاحية ومطاحن صناعية. وفي المقابل، في الأقاليم الأخرى (شتوكة آيت باها، ورزازات زاكورة تزنيت تارودانت) نجد أن مساهمة هذا القطاع في النهوض باقتصاد هذه المنطقة تظل ضعيفة وترتكز بالأساس على الأنشطة المتعلقة بمعالجة بعض المنتوجات المحلية بالأساس: تقطير الورد ومعالجة الحليب ومشتقاته وإنتاج زيت الزيتون.

• التجارة

جهة منفتحة عبر العالم..
تعد جهة سوس ماسة درعة جهة ديناميكية في قطاع التجارة بفضل موقعها الجغرافي الاستراتيجي الهام وسط البلاد وعلى أبواب الصحراء. وتتميز بالتنوع في القطاعات الصناعية (الصناعة الغذائية والسياحة والصيد البحري...) بفضل البنيات التحتية التي تتوفر عليها(الطرق والموانئ والمطارات) وباقي ثرواتها. وهكذا، فبالإضافة إلى الاستهلاك الجهوي، يزود قطاع التجارة أقاليم الجنوب ويغطي مجموع مناطق المملكة بتزويدها بالحوامض والبواكير. وتعد عمالة إنزكان-أيت ملول قطبا مهما في الحركية التجارية الجهوية. وبالإضافة إلى 23.919 بائع بالتقسيط و806 بائع بالجملة، تتوفر الجهة على 5 تعاونيات استهلاكية وتعاونيتين بالتقسيط و8 مقتصديات و9 مساحات كبيرة للتجارة و132 سوق و12 سوق بلدي.

• السياحة:
تعد جهة سوس-ماسة-درعة القطب السياحي الأول على صعيد المملكة، باعتبار تكامل تضاريسها واعتدال مناخها وكذا تنوع الإرث الحضاري والفني والثقافي...وهي تزخر بتنوع المنتوج من قبيل السياحة الشاطئية بأكادير، و الأثرية بكل من ماسة وتارودانت وتزنيت وكذا السياحة الثقافية والإستكشافية بواحات درعة ودادس وتودغة (ورززات وزاكورة
السياحة
جهة سوس ماسة درعة موطن أسطوري للسياحة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://paix.firstgoo.com
 
جهة سوس ماسة درعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواضيع المدرسية-
انتقل الى: