الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعريفات ومصطلحات اقتصادية-2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: تعريفات ومصطلحات اقتصادية-2   الإثنين مارس 31, 2008 11:34 pm

[size=24]السهم : هو حصة في شركة مساهمة ، ويكون رأس المال في هذه الشركة المساهمة مكوناً من عدد معين من الأسهم تكون متساوية في القيمة، غير قابلة للتجزئة وتكون قابلة للتداول بالطرق التجارية، وتمثل حقوق المساهمين في الشركات التي أسهموا في رأس مالها ، وتتغير قيمة الأسهم وفقاً لأسعار العرض والطلب في الأسواق المالية ، ويمنح صاحب السهم أرباحاً سنوية نظير تملكه الأسهم وهو نصيبه الذي يساوي قيمة الأسهم في أرباح الشركة عن السنة الفائتة .

السند :

السند : هو صك مالي قابل للتداول، ويكون هذا الصك كتعهد مكتوب نظير دين أو قرض محدد ويسدد في تاريخ معين ، مع فائدة على أصل السند ويخول هذا الصك مالكه استعادة مبلغ القرض، علاوة على الفوائد المستحقة، وذلك بحلول أجله.
البطاقات الائتمانية (Credit Cards) : أداة دفع وسحب نقدي يعطيها البنك أو المؤسسة المالية لشخص طبيعي أو اعتباري (حامل البطاقة) بناءً على عقد بينهما يمكنه من شراء السلع أو الخدمات ممن يعتمد المستند (التاجر) دون دفع الثمن حالاً لتضمنه التزام المصدر بالدفع ، ويكون الدفع من حساب المصدر ، ثم يعود على حاملها في مواعيد دورية ، وبعضها يفرض فوائد ربوية على مجموع الرصيد غير المدفوع بعد مدة محددة من تاريخ المطالبة ، وبعضها لا يفرض فوائد ، كما أن بعضها يمكن الشخص الذي يحصل عليها من الحصول على خدمات خاصة .
الربا
الربا : هو الزيادة على أصل المال من غير عقدِ تبايعٍ ، يعني أقرضت إنساناً مبلغاً واشترطت عليه أن يرده عليك بزيادة على أصله : هذا ربا القروض ، تعريف آخر الزيادة على أصل المال من غير بيع ، هذا التعريف يشمل ربا القروض الذي كان سائداً في الجاهلية . وأما ربا البيوع ، فربا القروض شيء وربا البيوع شيء آخر ، ربا البيوع: الفضل الخالي عن العوض المشروط في البيع ، يعني هذا القلم بخمسين ليرة ، معنى العوض : الخمسون مقابل تملّك هذا القلم فلو أخذت منه ستين ليرة مقابل أن تؤخر له في دفع الثمن ، فهذا الربا اسمه ربا البيوع وليس ربا القروض ، فهو الفضل الخالي عن العوض المشروط في البيع ، شرط البيع أن هذا القلم بخمسين فإذا أخذت زيادة عن الخمسين من غير شرط البيع وهو العوض فهذا المبلغ الذي أخذته عند العلماء ربا ، هذا التعريف تعريف السرخسي وهو من أكبر فقهاء الأحناف .
وهناك تعريف لابن العربي : الربا في اللغة الزيادة والمراد به في الآية كل زيادة لم يقابلها عوض هي الربا ، أما الإمام الفخر الرازي فيقول : الربا قسمان ربا النسيئة وربا الفضل ، ربا النسيئة أي : الزيادة المشروطة الذي يأخذها الدائن من المدين نظير التأجيل ، اقترضت من إنسان قرضاً فاستحق أداء القرض فلما أخر لك الأداء طالبته بزيادة على أصل المال ، هذا ربا النسيئة وهذا الربا هو ربا الجاهلية التي كان شائعاً عند العرب قبل الإسلام ، فالربا الذي كانت العرب تعرفه وتفعله إنما كان قرض الدراهم والدنانير إلى أجل بزيادة على مقدار ما استقرض على ما يتراضون به من نسب معينة ، والآن أي قرض من المصرف بفائدة هو يشبه ربا القروض .
العملة الصعبة : يقصد بها كل عملة يصعب الحصول عليها. وصعوبة العملة بهذا المعنى شأن نسبي, إذ إن عملة أية دولة قد تكون صعبة ما دام ميزان مدفوعات بعض الدول متسما بالعجز مع الدولة صاحبة تلك العملة ، وقد أطلق تعبير ( العملة الصعبة ) قبل التخلي عن قاعدة الذهب Gold Standard في الثلاثينات من القرن العشرين - على العملات الثابتة المرتكزة على تلك القاعدة. ومن ثم أصبح هذا التعبير, أو كاد, مرادفا للدولار الأميركي ولمختلف العملات القابلة للتحويل إلى الدولار.

الادخار
الادخار Ľepargne ظاهرة اقتصادية أساسية في حياة الأفراد والمجتمعات, وهو فائض الدخل عن الاستهلاك, أي إِنه الفرق بين الدخل وما ينفق على سلع الاستهلاك والخدمات الاستهلاكية. لذلك يطلق بعضهم أيضاً على الادخار لفظ «الفائض».
ويكمن الادخار في اقتطاع يستهدف تكوين احتياطي, علماً أن هذا الاحتياطي يمكنه أن يفيد بالتناوب للاستثمار أو لاستهلاك آجل
.
فائض القيمة
هو القيمة التي يخلقها عمل العامل المأجور زيادة عن قيمة قوة عمله، ويستولي عليها الراسمالي بلا مقابل. وهو القيمة التي ينتجها العمل غير المدفوع اجره، الذي بذله العامل. وقد اشار ماركس حين بحثه اسلوب الانتاج الراسمالي، الى ان مالك وسائل الانتاج – الراسمالي – يشتري في السوق سلعة خاصة هي قوة العمل. انه يجمع بين وسائل الانتاج وبين قوة العمل في مؤسسته. أما السلع المنتجة في هذه العملية فهي ملك له، وتفوق قيمتها قيمة وسائل الانتاج وقيمة قوة العمل المستهلكتين، أي قيمة الراسمال الموظف. وتنشأ الزيادة في القيمة لأن العامل لا ينفق الا جزءاً من يوم العمل في انتاج قيمة تعوض قيمة قوة عمله. والراسمالي يطيل يوم العمل الى ما هو وراء حدود ومن العمل الضروري، فيضطر العامل، تحت طائلة الجوع، ان يعمل، في صالح الراسمالي، زمن عمل فائض، وأن يقوم، لا بالعمل الضروري فحسب، بل وبالعمل الاضافي ايضا. اما القيمة التي تتكون، خلال زمن العمل الفائض، فيستولي عليها الراسمالي بلا مقابل. وقد اطلق ماركس على هذه الزيادة في القيمة اسم فائض القيمة. ففائض القيمة، إذاً، يخلقه عمل العامل الفائض، غير المدفوع اجره. ويعتبر استنزاف فائض القيمة هدف الانتاج الراسمالي، والمحرك الاساسي لتطور الانتاج الاجتماعي في الراسمالية. ثم ان مقدار فائض القيمة يتعلق بطول يوم العمل، وبدرجة الاستثمار، أي النسبة بين جزء يوم العمل الذي يعمل فيه العامل لذاته (زمن العمل الضروري) وبين الجزء الذي يعمل، خلاله، للراسمالي (زمن العمل الفائض). والراسماليون يزيدون فائض القيمة أما عن طريق الاطالة العامة ليوم العمل (فائض القيمة المطلق) أو عن طريق تقصير زمن العمل الضروري (فائض القيمة النسبي. وقد ابان ماركس ان فائض القيمة هو المصدر العام لمداخيل الطبقات المستغِلة في المجتمع الراسمالي، وهو أساس نشوء الربح، والفائدة، والريع، التي هي اشكال مختلفة لفائض القيمة. ان قانون فائض القيمة هو قانون حركة الراسمالية، هو قانونها الاقتصادي الاساسي. وقد وصف لينين نظرية فائض القيمة بأنها حجر الزاوية في علم ماركس الاقتصادي.
الحساب الجاري أو الحساب البنكي
الحساب الجاري أو الحساب البنكي : هو عبارة عن قائمة تقيد بها المعاملات المصرفية المتبادلة بين العميل والمصرف؛ ويقوم صاحب المال بفتح هذا الحساب في المصرف لوضع ماله فيه، بغرض حفظها وصونها ثم طلبها عند الحاجة إليها، أو لأغراض التعامل اليومي والتجاري، دون الاضطرار إلى حمل النقود ، وقد يسلم المصرف للعميل دفتر شيكات، يسمح له بموجبه – وبحسب إجراءات معروفة – بالسحب متى شاء من حسابه، بحيث لا تزيد المبالغ عن مقدار المال الذي تم تسليمه للمصرف عالياً، وقد يدفع صاحب المال للمصرف مصاريف يسيرة مقابل الاحتفاظ بالحساب الجاري على هذا النحو ، وسمي الحساب الجاري بهذا الاسم لأن طبيعته تجعله في حركة مستمرة من زيادة بالإيداع أو نقصان بسبب ما يطرأ عليه من قيود بالحسب والإيداع فتغير من حاله بحيث لا يبقى على صفة واحدة.
الفوائد

الفائدة قد تكون نسبتها محددة ولكن تكون على الرصيد المتناقص في نهاية كل يوم او كل شهر حسب انظمة البنوك وبالتالي عندما يتم دفع مبالغ اكبر من فترة الى اخري فان ذلك يخفض الفائدة بالتاكيد للفترة اللاحقة والمعادلة التى يحتسب على ضوءها الفائدة = المبلغ(في نهاية الشهر او اليوم) xنسبة الفائدة9%x المدة(عدد ايام الشهر/عددايام السنة365)
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://paix.firstgoo.com
 
تعريفات ومصطلحات اقتصادية-2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواضيع المدرسية-
انتقل الى: